العناية بالاطفالصحة

الدفتيريا (الخناق)

الدفتيريا (الخناق).فى البدية احب ان ارحب بكم في مدونة الصحة والجمال،
كنا تعرفنا سويا في المقال السابق على احدي الامراض الفيروسية المعدية فى سن الطفولة والمدرسة،
وقد تحدثنا اننا سنكمل الحديث في تلك الموضوع علي عدة مقالات،
واليوم عزيزي الزائر سنتعرف وياكم عن الدفتيريا (الخناق) ،
وهذا المرض من الامراض الفيروسية في سن المدرسة،وسوف نتحدث عنة بالتفصيل.

الدفتيريا(الخناق)

الدفيريا (الخناق) يوجد هناك امرين لتسميته بهذا الاسم،
الاول يوجد هناك اصابات موضعية عند مكان دخول الجراثيم،
فاما الامر الثاني حدوث اعرض تسمم الدم الناتجة من انطلاق السموم من عصيات الخناق الي الدم،
ويوجد منه ثلاثة انواع، الوخيمة، والمتوسطة، والخفيفة،
ويكون المرض اكثر شدة في النوعين الاول والثانى عن الثالث،نسبة حدوثة.
 
منذ البدء في التوسع في التطعيم الروتينى للاطفال إختفى مرض الدفتيريا (الخناق)،
من العديد من دول العالم،
وقد تبين ان التوقف عن التطعيم بضع سنوات ينتج عنه عودة المرض بصورة وبائية،
يكثر ظهور هذا المرض غالبا في فصل الشتاء،
ويكون الاصابة بهذا المرض فى سن المدرسة، والبالغين الغير مطعمين،
ويكون الانسان المصاب اوالحامل للجرثومة هو مستودع العدوى.
 
نقل العدوىتكون طرق نقل العدوى هنا عن طريق التماس عن طريق رذاذ العدوى،
او عن طريق استخدام ادوات ملوثة بمصدر العدوى،
اوعن طريق تناول السوائل الساخنة الملوثة عن طريق المصابين اوحاملى الجرثومة،
وتدخل العدوى هنا عن طريق الجزء العلوى من الجهاز التنفسى اوالجلد،
وتصبح فترة الحضانة للعدوى تتراوح بين 2الى 5ايام.

اعراض المرض 

 
الاعراض الموضعية: تحدث غالبا في الجهاز التنفسى وخاصة اللوزتين،
والتهاب الحلق ، والحنجرة، والانف،
واحيانا ماتحدث في الجلد أوفي الاغشية المخاطية المبطنة لباقي أجهزة الجسم،
وتتمثل الاصابة الموضعية للمرض في ظهور لطخة من غشاء رمادى ملتصق محاط بالتهاب،
ويكمن علي جانبيه أواسفله جرثوم المرض.
 
اعراض تسمم الدم: تتمثل اعراض تسمم الدم في حدوث حمى متوسطة،
وتوعك المزاج وانهاك، وألام في الجسم،
وتشمل مضاعفات المرض الجهازين العصبى والدورى وتتمثل في هبوط الدورة الدموية،
والتهاب عضلة القلب، وشلل الاعصاب، وارتجاع السوائل من الانف،
اما شلل الاعصاب الحركية فعادة مايححدث في الاطراف السفلية،
اما بالنسبة لشلل عضلة القلب والحجاب الحاجز فغالبا مايكون خطيرا ولكنه نادر حدوثه.
 
تتراوح نسبة الوفيات في المصابين بالدفتيريا (الخناق) بين 5 -10 %،
تمتد فترة العدوي ابتداء من فترة الاصابة بالعدوى وحتى النقاهة،
عادة تكون هذه الفترة اقل من اسبوعين الا انها تمتد إلي اربع اسابيع،
وبمجرد تناول المريض المضادات الحيوية المناسبة فيصبح المريض يتوقف عن أخراج مسبب المرض.

الوقاية من الدفتيريا(الخناق)

 
للرضع التلقيح الاجبارى اعطائهم ثلاث جرعات من اللقاح الثلاثى عند بلوغهم سن 2، 4، 6 شهور،
ويجب إعطائهم جرعات منشطة عند سن 18، 24 شهرا وايضا عند سن دخول المدارس،
وتكون هذه الجرعة من اللقاح الثنائي الزي تحتوي على سموم الدفتيريا(الخناق)،
والكزاز فقط، أما بالنسبة للاشخاص البالغين يقتصر التلقيح للاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بالمرض،
عن طريق حقنهم بجرعات معززة كل عشرة سنوات.
 
في النهاية عند الاشتباه في المرض يجب عزل المريض في المنزل أوفي المستشفي مع مراعاة استمرار العزل لحين ثبوت عدم وجود المرض، تطهير كل الادوات الملوثة بافرازات المريض، يعطى الاطفال المخالطون الذين سبق لهم التطعيم جرعة منشطة، اما بالنسبة للبالغين المخالطون يجب استبعدهم لحين اثبات انهم غير حاملي الجرثومة، الحد من حركة المريض والراحة في الفراش لتقليل حركة السموم في الدم، عند ثبوت الوباء يجب تلقيح جميع القابلين للعدوي خاصة الصغار، ولنا في الحديث عن الامراض الفيروسية المعدية بقيا، ونستودعكم بخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق